دراسات حالة لميزة "التجوّل الافتراضي"

صورة بانر تابعة لشركة Autori

الطريقة التي اتبعتها شركة Autori لتطوير عملية صيانة الطرقات في جميع أنحاء فنلندا، باستخدام صور "التجوّل الافتراضي"

إن مستوى جودة أسطح الطرقات واللافتات التي تتضمّن معلومات قديمة والشوارع غير المضاءة تشكّل تحديًا يوميًا للسائقين والبلديات في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك توصّلت Autori، وهي شركة فنلندية متخصّصة في مجال البرمجيات تطوّر حلولاً لصيانة البنية التحتية، إلى طريقة لتجميع على مستوى الشوارع البيانات وتحليلها بكفاءة أكبر، وذلك باستخدام ميزة "التجوّل الافتراضي" المتوفّرة في "خرائط Google".

40,000 كم

تم التقاط صور لها

8 مليون

صورة تم نشرها

50 مليون

مشاهدة

20

مشروعًا

يوثّق بيانات الطرق

تبسيط إدارة عملية صيانة الطرقات في فنلندا

تأسست شركة Autori في عام 1988، وهي تقدّم خدمات تأجير البرامج (SaaS) للمقاولين والمستشارين التابعين لجهات خارجية والسلطات المسؤولة عن الطرقات في فنلندا، وذلك لإدارة أحوال الطرقات والتخطيط لإجراءات العمل وتنسيق عملية الصيانة. تستغرق عملية رصد أحوال الطرقات في جميع أنحاء البلد وقتًا طويلاً وتحتاج إلى تكلفة عالية، ولكن في حين تتكبد الشركات الأخرى هذه التكاليف الباهظة، استطاعت شركة Autori الاستفادة من فرصة مميّزة. باستخدام صور "التجوّل الافتراضي" الخاصة بالشركة وخدمات تأجير البرامج (SaaS) التي توفّرها، أنشأت الشركة أداة لإدارة بيانات البنية التحتية اللازمة لصيانة الطرقات واتّخاذ القرارات ذات الصلة في فنلندا.

الحاجة إلى سرعة التنفيذ ومشاركة البيانات

في السابق، اضطرت السلطات المسؤولة عن الطرقات إلى الذهاب فعليًا إلى كل طريق لمعرفة الأعمال اللازم إجراؤها في مواقع جغرافية محدّدة. وهذا يعني القيادة لآلاف الكيلومترات، والتوقّف مرات عديدة لتدوين الملاحظات. ولا يعدّ ذلك ضارًا للبيئة فحسب، ولكنه مكلف أيضًا ويتطلب توفّر العديد من الموارد ويستغرق وقتًا طويلاً للغاية. لهذا السبب، فإن الحاجة إلى حلّ رقمي وأقل ضررًا للبيئة دفعت Autori إلى التفكير بشكل مختلف ومميّز. ولقد كانت ميزة "التجوّل الافتراضي" أول ما تبادر إلى الذهن عند التفكير في حلّ يوفّر محتوًى مرئيًا على مستوى الشوارع.

إن متابعة عملية صيانة الطرقات تتطلب مشاركة كم هائل من البيانات بصورة متكررة مع العديد من الجهات المختلفة. وتوفّر ميزة "التجوّل الافتراضي" جميع الأدوات اللازمة لتسهيل مشاركة المعلومات بين المستخدمين، فهي متاحة لأي شخص يمتلك هاتفًا ذكيًا ولا تتطلب أي عمليات تثبيت برامج أو تسجيل دخول. وعلى الرغم من أنه سبق استخدام ميزة "التجوّل الافتراضي" في عمليات صيانة الطرقات، شكّل تحديث البيانات باستمرار التحدي الأكبر. وللتغلب على هذه المشكلة، دمجنا ميزة "التجوّل الافتراضي" مع برنامج صيانة الطرقات الذي نستخدمه.

"آري إيمونين"، مدير قسم الاستشارات المتعلّقة باستخدام الأساليب الرقمية في شركة Autori

قصة شركة Autori

الدمج بين الأعمال التي تتم باستخدام الإنترنت وفي مواقع العمل بغرض توفير السلامة على الطرقات

في أوائل عام 2017، بدأت شركة Autori في التقاط صور بزاوية 360 درجة للطرقات الوطنية في فنلندا وتحميل هذه الصور ونشرها باستخدام حساب الشركة على Google. ومنذ ذلك الحين، غطت الشركة مساحة تبلغ 40,000 كم من الطرق الوطنية وحمّلت 8 مليون صورة، فأصبحت إدارة عملية صيانة الطرقات تتم على الإنترنت. من خلال دمج ميزة "التجوّل الافتراضي" مع خدمات تأجير البرامج (SaaS)، سهّلت الشركة على السلطات المسؤولة عن الطرقات الوصول عن بُعد إلى أحدث المعلومات عن الأصول والموارد الخاصة بالطرقات.

وبفضل الصور التي نشرتها شركة Autori عبر ميزة "التجوّل الافتراضي"، يمكن الآن تحميل التقارير الخاصة بالحُفر والعلامات واللافتات الناقصة في الطرقات والإشارة إلى الجهات المعنية لإجراء عملية الفحص عن بُعد بدون مغادرة المكتب، وذلك باستخدام لوحة البيانات الخاصة بشركة Autori. أتاحت شركة Autori أيضًا للمقاولين تتبُّع أعمال الإصلاح ذات الصلة والتخطيط لها من المكان نفسه، وذلك من خلال توفير حلّ يمكن تخصيصه بما يناسب الاحتياجات. عند إتمام أعمال الصيانة، يلتقط العمال صورًا جديدة بزاوية 360 درجة للمنطقة ويحمّلونها بحيث يتم تحديث بيانات الطرقات باستمرار. ساعد ذلك في تقليل الحاجة إلى الانتقال إلى مواقع العمل بغرض الفحص، ما أدّى إلى توفير الوقت والمال وتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة.

تطوير مستوى السلامة على الطرقات بشكل شامل

مكّنت ميزة "التجوّل الافتراضي" شركة Autori من تحسين عملية مشاركة المعلومات وتعزيز المعرفة بأحوال مواقع العمل بالنسبة إلى السلطات المسؤولة عن الطرقات في فنلندا، ما ساعد بدوره في خفض التكاليف وزيادة الكفاءة. وإدراكًا للتأثير الإيجابي الذي يمكن أن يحقّقه ذلك في جميع أنحاء العالم، تعمل شركة Autori حاليًا على تصميم نموذج موحد لجمع بيانات الطرقات ومشاركتها مستقبلاً. وساعدت الشركة أيضًا السكان المحليين في تقليل البصمة الكربونية عن طريق التقاط صور لمساحة تبلغ 1,000 كم من مسارات المشي وركوب الدراجات. يمكن للأشخاص الآن الوصول إلى أحدث البيانات والتنقّل لمسافات قصيرة بطريقة صديقة للبيئة. بالإضافة إلى ذلك، ستواصل الشركة عملها في الطرقات مجددًا هذا الصيف لتغطية مساحة تبلغ 15,000 كم من فنلندا، وبذلك ستكون الشركة قد التقطت صورًا لما يقارب نصف الطرقات الوطنية في البلد ونشرتها عبر ميزة "التجوّل الافتراضي".

إن نجاح شركة Autori ما هو إلا مثال واحد على الطرق العديدة والمميّزة التي تستخدم بها الأنشطة التجارية ميزة "التجوّل الافتراضي" لحلّ المشاكل المعقدة. إنّ ميزة "التجوّل الافتراضي" أكثر من مجرد أداة لإضافة أماكن إلى الخرائط باستخدام الصور، بل يمكن أن تحقّق فوائد عديدة لنشاطك التجاري أيضًا. هل أنت مستعد لكتابة قصة نجاحك الخاصة من خلال ميزة "التجوّل الافتراضي"؟

تنزيل ملف PDF
Banner image Tahiti

من مجرد هواية وصولاً إلى العالمية - كيفية تحقيق فوائد عديدة لسكان بولينيزيا الفرنسية المحليين من خلال إبراز جمالها بإضافتها إلى الخرائط

بولينيزيا الفرنسية – تتميز مجموعة الجزر هذه بشواطئها ذات الرمال البيضاء ومسارات المشي لمسافات طويلة ومواقع التراث العالمي لليونسكو، ما يجعلها وجهة سياحية مشهورة يتمنى الجميع زيارتها. وبينما ينشغل البعض بالحلم بذلك فقط، رأى "كريستوف كوركو" فرصة مميّزة للاستمتاع بجمال هذه الجزر من المنزل ومساعدة السياحة في تاهيتي على الازدهار، وذلك باستخدام ميزة "التجوّل الافتراضي".

1,800 كم

تم التقاط صور لها

1,200,000

صور

عبر

فيديوهات بدقة عرض

8K

8+

جزر

18

فندقًا تم نشره

+450

بطاقة بيانات تم إنشاؤها
لأنشطة تجارية

Mixing business with pleasure

أنشأ "كريستوف كوركو" شركة Tahiti 360 في عام 2019، انطلاقًا من حبه لجزر بولينيزيا الفرنسية الرائعة وشغفه بميزة "التجوّل الافتراضي". تتخصّص الشركة في التقاط صور بزاوية 360 درجة لمساحات كبيرة من جزر بولينيزيا الفرنسية تقع في الهواء الطلق، بما في ذلك مسارات المشي والشواطئ، وتحميل هذا المحتوى عبر ميزة "التجوّل الافتراضي". وفي حين ينصبّ تركيز "كريستوف" الأساسي على إبراز الطبيعة الخلابة وعرض جمال الحياة في الجزر، هو يساعد في الوقت ذاته الأنشطة التجارية المحلية في زيادة معدّل ظهورها للمستخدمين من خلال تصوير جولات افتراضية شاملة لمقراتها من الداخل باستخدام ميزة "التجوّل الافتراضي".

إضافة جزر بولينيزيا الفرنسية إلى الخرائط

في عصر يتم فيه استخدام الأساليب الرقمية في جميع المجالات تقريبًا، من المثير للدهشة عدم توفّر صور لجزر بولينيزيا الفرنسية إلا عبر القمر الصناعي حتى وصول "كريستوف كوركو" إلى الجزيرة وإنشاء شركة Tahiti 360. وقد أدّى عدم منح الشوارع في الجزر، مثل بورا بورا وتاهيتي، أيَّ أسماء إلى جعل الأمور أكثر تعقيدًا حيث كان التنقّل في أنحاء الجزر يمثّل تحديًا للسكان المحليين والسائحين على حد سواء. والأهم من ذلك أنه أدّى إلى زيادة صعوبة ممارسة فرق خدمات الطوارئ، مثل رجال الإطفاء ومقدّمي خدمات الإنقاذ الفوري وقوات إنفاذ القانون، لعملها.

لطالما رأيت أن ميزة "التجوّل الافتراضي" تعود بالكثير من الفوائد على المجتمعات المحلية، بحيث يمكن للفرد الانتقال إلى منطقة معيّنة والتعرّف على الأماكن المحيطة بها بدون مغادرة المنزل. وهذه الميزة مفيدة على وجه التحديد في جزر بولينيزيا الفرنسية، بحيث يتعذّر التنقّل في أنحائها بسهولة.

"كريستوف كوركو"، مؤسس شركة Tahiti 360

Stroy Tahiti

إدراكًا للفوائد التي يمكن أن تضفيها ميزة "التجوّل الافتراضي" على الحياة في الجزر، تعاونت السلطات المحلية مع شركة Tahiti 360 لإضافة جميع الطرقات في تاهيتي وموريا وبورا بورا وراياتيا وماوبيتي وهواهاين وفاكارافا ورانجيروا وتوضيح أسمائها على خرائط "التجوّل الافتراضي". استخدم "كريستوف كوركو" المركبات الصالحة لجميع الطرقات وعربات الغولف والدرجات الكهربائية والدراجات المائية وحتى الخيول لتغطية مساحة تبلغ 1,800 كم من بولينيزيا الفرنسية. وبفضل جهود "كريستوف كوركو" والبيانات الجغرافية المحلية التي شاركتها السلطات، أصبح الآن بإمكانك الاطّلاع في "خرائط Google" على أحدث المعلومات عن حركة المرور في الوقت الفعلي واقتراحات لأسرع المسارات واتجاهات الوصول إلى الأنشطة التجارية المحلية في تاهيتي. يعدّ ذلك مفيدًا على وجه التحديد لفِرق خدمات الطوارئ التي أصبح بإمكانها أداء عملها بمزيد من الكفاءة في جميع أنحاء الجزيرة بفضل هذه الجهود. وأخيرًا، سهّلت أيضًا إمكانية الوصول إلى صور Tahiti 360 المتاحة عبر "التجوّل الافتراضي" عملية التخطيط الحضري وصيانة المباني والطرقات.

الوصول إلى موقع التراث العالمي لليونسكو

إن أكثر جولات Tahiti 360 تأثيرًا هي تلك التي تصوّر موقع "تابوتابواتي" التاريخي الواقع في جزيرة راياتيا. يعدّ موقع التراث العالمي لليونسكو هذا عاملاً مهمًا في جذب ما يزيد عن 300,000 زائر سنويًا إلى جزر بولينيزيا الفرنسية. وقد أتاح "كريستوف كوركو" لملايين الأشخاص فرصة الاستمتاع بزيارة هذا الموقع التاريخي افتراضيًا من خلال التقاط صور بزاوية 360 درجة توضّح جمال معالمه. وفّر لنا المحتوى الذي نشره "كريستوف" في "التجوّل الافتراضي" إمكانية الاطّلاع على إحدى عجائب الدنيا عبر شاشات أجهزتنا، ما أتاح لنا جميعًا استكشافها.

إن تغطية مساحة جزيرة بأكملها ليست بالمهمة السهلة، ولكن "كريستوف كوركو" كان على مستوى التحدي. لضمان إبراز جميع المعالم والأنشطة المتوفّرة في جزيرة بورا بورا في صور بزاوية 360 درجة، غطى "كريستوف" جميع أنحاء الجزيرة باستخدام السيارة والقارب وسيرًا على الأقدام. وقد استغرقه ذلك سبعة أيام فقط لإضافة الجزيرة بأكملها إلى خرائط "التجوّل الافتراضي" وإتاحة إمكانية استكشافها للجميع.

بالإضافة إلى جزيرة بورا بورا، التقط "كريستوف كوركو" أيضًا صورًا لجميع شوارع بابيتي، وهي عاصمة تاهيتي، وبلدة بيراي. وقد حقّق ظهور هاتين البلدتين نتائج ممتازة عند عرض صورهما عبر "التجوّل الافتراضي".

أدّى ذلك أيضًا إلى إبراز الأنشطة التجارية المحلية بشكل مميّز عبر "التجوّل الافتراضي". فإن مجموعات الفنادق الكبيرة، مثل إنتركونتيننتال ومانافا وهيلتون، وكذلك أماكن المبيت والإفطار الأصغر حجمًا، شعرت بالحماس تجاه فرصة عرض منشأتها والخدمات التي تقدّمها على منصّة عالمية.

Adding more to the bucket list

تأمل شركة Tahiti 360 بنهاية هذا العام في تغطية جميع أنحاء جزر بولينيزيا الفرنسية، من خلال إضافة ماوبيتي وتاها وجزر ماركيساس وجزر غامبير وجزر أوسترال إلى خرائط "التجوّل الافتراضي". وعلى الرغم من توفّر مساحة كبيرة لم تتم تغطيتها بعد في جزر بولينيزيا الفرنسية، يفكر "كريستوف كوركو" من الآن في مغامرته التالية. فقد وافق على العمل مع السلطات المحلية الفرنسية في مسقط رأسه لتغطية مساحة تبلغ 400 كم من مسارات ركوب الدراجات ومزارع الخضراوات في مدينة أميان وجولة سياحية بالقطار لشركة Somme Tourisme. وسيغطي "كريستوف" أيضًا مساحة تشوبو، وهي القرية المضيفة لفعاليات ركوب الأمواج في دورة الألعاب الأولمبية لعام 2024. ويأمل أيضًا في إضافة كاليدونيا الجديدة وجزر واليس وفوتونا إلى خرائط "التجوّل الافتراضي"، بغرض المساهمة في تحسين الحياة اليومية للسكان المحليين ومساعدة المزيد من الأشخاص على استكشاف جمال الطبيعة في هذه المناطق.

إن ميزة "التجوّل الافتراضي" هي منصّة للتعاون حيث يمكن للمساهمين مساعدة المجتمعات والأنشطة التجارية على الازدهار والنمو ومنح الأشخاص إمكانية الاستمتاع بعجائب الدنيا من منازلهم، وذلك من خلال نشر صور شاملة على "خرائط Google". وأفضل ما في الأمر هو أنه يمكن لأي شخص تحقيق النجاح باستخدام ميزة "التجوّل الافتراضي"، ما عليك سوى اتّخاذ الخطوة الأولى للمساهمة بالمحتوى.

Download PDF